احتراف حديث الماضي مخيف للذات وللأمة! لأنه يدغدغ العواطف إن كان إيجابيا، ويحطم الأمل إن كان سلبيا! ابدأ خطاب المستقبل